الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي نُصب للأمل العربي بجيل متعلم مبدع

أخذت الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي علي عاتقها الاهتمام بأبناء الوطن العربي بشكل أساسي كونها نصب يفخر به كل عربي يحث علي الأمل بخلق جيل متعلم واعي ومبدع من الشباب الطموح الذي يسعي دائما لنيل اعلي المناصب وارفعها ، فجميعنا يعرف ما مرت به الدول العربية وتمر به حتي وقتنا الحاضر من صراعات سياسية وثورات وانتفاضات لتغيير الواقع والانتماء بالمجتمع العربي والوصول به لعصور الحاضرات التي كان بها رمزا لجميع دول العالم ومنبع للعلم والأدب والشعر والفن والثقافة بمختلف أنواعها ، وكان يصدر العلم للدول المحيطة ، وقد كانت من الهداف الأساسية التي أنشئت من

أجلها الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي هو العودة لعصور الحضارات العربية والارتقاء بالوطن العربي بيد أبناؤه أنفسهم ولذلك اهتمت جدا بتقديم العلم لهم في صورة جديدة وتعتبر من صور التعليم الغير منتشرة في الدول العربية لكنها أثبتت فاعليتها ونجاحها في كل الدول الأوروبية كنظام متبع للتعليم في هذه الدول ،حيث أن الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي تبنت تقديم مجموعة متميزة من البرامج التعليمية والتخصصات الهامة جدا التي يحتاج لها سوق العمل في اى مجتمع لتساعد علي خلق جيل متعلم قادر علي تحقيق النجاح بشكل علمي سليم فقدمت برامج للدراسات العليا متمثلة في برامج الدكتوراة التخصصية والماجستير التخصصي ، وقدمت أيضا برامج ذات مستوي رفيع للفئات المهنية الرفيعة متمثلة في برامج إعداد المستشارين وبرامج الزمالة البريطانية ، بالإضافة إلي برامج إعداد الخبراء والتي تهتم بشكل خاص بحملة الشهادات الثانوية لمنحهم الأمل من جديد لاستكمال دراستهم العالي من ماجستير ودكتوراه بعد الانتهاء من اى من برامجها و أيضا برامج الشهادات المتقدمة والمتاح الدراسة فيها دون التقيد بالمؤهل الدراسي . كما حاولت الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي كنصب للأمل العربي من الاهتمام للعودة من جديد لاسترجاع مكانة اللغة العربية بين اللغات والتي تعتبر أساس جميع لغات العالم ، فقامت بالتعاون مع هيئة البورد البريطاني للمحترفين بتعريب وترجمة جميع المقررات الدراسية الخاصة بالبرامج الدراسية التي تنفذها عن الهيئة المانحة إلي اللغة العربية ، وقد كانت من احدي العقبات التي تواجه الطلاب من الوطن العربي ضعف إمكانياتهم في اللغة الإنجليزية والتي يتم دراسة جميع البرامج المتميزة والتابعة لجهات أوروبية وخاصة البريطانية منها والتي تلقي اهتمام كبير للدراسة بها في الوطن العربي لتميزها وقيمتها وأهميتها بها ، ولذلك كانت دراسة هذه البرامج أمر صعب بالنسبة لهم خاصة مع شرط توفير شهادات الايلتس أو التويفل للقبول في الدراسة بهذه البرامج ، و منحت حسما أيضا للطلاب الذين يختارون الدراسة باللغة العربية من الرسوم الخاصة بها بقيمة 500 جنية إسترليني ،وساعدت الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي الطلاب الراغبين بالاطلاع بشكل اكبر علي مزيد من الأبحاث العلمية بتوفيرها لهم في موسوعة الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي والتي تتاح لهم بشكل مجاني للاستفادة منها طول الوقت كما يتم الإضافة لها باستمرار لتكون دائما حديثة ومفيدة للطلاب وزوار الموقع بالإضافة إلي مكتبتها والتي يتوافر فيها العديد من الدروس المجانية ،وقدمت الدراسة في جميع برامجها بنظام التعليم المفتوح عن بعد لتسهل لهم سبل العلم لعدم قدرة الكثيرين منهم علي السفر للدراسة التقليدية في بريطانيا لعدم توافر النفقات اللازمة لذلك وأيضا لعدم توافر الوقت الكافي نظرا لانشغالهم بالعمل وعدم القدرة علي التخلي عنه ، وهذا ساعدني جدا وأراح بالي عندما درست مع الأكاديمية برنامج استشاري تسويق والذي منحتني دراسته مستوي متميز من العلم والمهارة في مجال العمل بالتسويق ورفع جدا من مركزي في العمل حيث تمكنت أكثر من فهم كيفية إدارة الخطط التسويقية ووضعها أيضا بشكل علمي سليم حيث حرصت بعد الانتهاء من امتحان التقييم العلمي الشامل علي أن احصل علي حزمة تخرجي النهائية موثقة ومعتمدة حيث أن البرنامج متاح عليه الحصول علي مصادقة قسم التوثيق القانوني في بريطانيا و مصادقة المسجل العام للشهادات في حكومة المملكة المتحدة و مصادقة الممثل المفوض لجلالة ملكة بريطانيا في حكومة المملكة المتحدة و مصادقة قسم الاعتماد الدولي في وزارة الخارجية البريطانية ومصادقة قسم الاعتماد الدولي لسفارة بلد الطالب في لندن والذي زاد من مكانة وقيمة الشهادة التي حصلت عليها وجعلها متميزة ، فقد استفدت من الدراسة والقيمة العلمية بالفعل واستفدت من اعتماد الشهادة بمستوي عالي من التوثيق إلي جانب حصول يعلي عضوية البورد البريطاني للمحترفين التي كنت اسعي بالفعل لحصول عليها.

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد

أخبارنا على G+

البحث