التسويق الاستراتيجي و تحليل ظروف السوق

 لا تستقر الأسواق والعملاء والمنتجات والمنافسون على حال. لذا، عليك أن تفحص التغيرات التي تطرأ على السوق

لا يمكنك السيطرة بشكل كامل على بعض العوامل التي تؤثر على السوق. وتسمى هذه العوامل بالقوى الكبرى، وتتضمن أشياء مثل تغييرات الحكومة للسياسات الاقتصادية، والاضطرابات السياسية، والحروب. اسأل نفسك: ماذا يمكن أن يحدث إذا.....؟ أو ماذا سيحدث عندما....؟

وعليك أيضا أن تراقب الأشياء الأخرى التي تحدث في السوق أو الصناعة التي تعمل بها، وهذه هي القوى الصغيرة. ورغم أنك لا تستطيع السيطرة عليها بشكل كامل، يمكنك، في بعض الأحيان، أن تؤثر عليها. وتشمل هذه القوى على بشكل كامل، يمكنك، في بعض الأحيان، أن تؤثر عليها. وتشمل هذه القوى على منتجات جديدة أصدرها منافسوك، وتغيرات في مواقف العملاء، وابتداع تكنولوجيا جديدة.

 

اقرأ الصحف الخاصة بصناعتك أو تجارتك. يجب أن تكون متابعا باستمرار لما يحدث حولك. اشترك في موقع RSS Feeds لمعرفة آراء المعلقين على أداء الصناعة والمراقبين لاتجاهات السوق.

راجع الإحصائيات الحكومية. غالبا ما تكون هذه الإحصائيات متاحة على الإنترنت

”أصبح رجال التسويق يعتمدون بشكل كبير جدًّا على البحث، وهم يستخدمونه لا لإضاءة طريقهم، بل لمساعدتهم على الاتزان“.

دافيد أوج يلفي، خبير الإعلانات البريطاني المولد

عن بلدك وعن البلاد الأخرى التي تود التعرف على إحصاءاتها.

احضر المعرض العامة والمعارض المتخصصة والمؤتمرات؛ فهذا يمثل فرصة للتحدث إلى الأشخاص المتلهفين لسماع أحدث ما طرأ في عالم الصناعة.

تواصل مع الأشخاص الذين يؤثرون على السوق الذي تعمل فيه. يمكن أن تحصل على أفضل المعلومات عما سيحدث لاحقًا في عالم الصناعة من مصممي الحملات الدعائية ومبتكري الصيحات الجديدة.

تحدث إلى عملائك. ربما يعلم عملائك، أكثر منك، ما يحدث في السوق، فيجب أن تتحدث إليهم وتتعرف على وجهات نظرهم فيما يحدث في السوق.

راقب عملاء الشركات المبادرة. من المهم جدا أن تراقب ما يفعله عملاء منافسيك. إن الشركات المبادرة منهم هي التي تتسم بالابتكار، وعملاء هذه الشركات يشترون أحدث الإصدارات، ويحددون اتجاهات السوق.

انظر إلى الصناعات المماثلة لصناعتك. يمكنك أن تتعلم الكثير إذا نظرت إلى الأسواق المشابهة للسوق الذي تعمل فيه، خاصة فيما يتعلق بالمستهلكين. ادرس اتجاهات الأسواق في الأجزاء الأخرى من العالم، وفكر كيف ستتعامل إذا حدث نفس الأمر في بلدك وداخل السوق الذي تعمل فيه.

تتعلق اتجاهات السوق والقوى المحركة له بما قد يحدث في المستقبل. استخدم حدسك لتقرير ما عليك فعله الآن.

لا تتوقف الأسواق والتكنولوجيا عند حد معين. لذا، عليك أن تسعى لأن تكون في المقدمة، بدلا من أن تلهث وراء أحدث الصيحات الجديدة. 

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد

أخبارنا على G+

البحث